مركز الملك سلمان يستضيف المؤتمر الأول حول أنسنة المدن السعودية

ينظم مركز الملك سلمان للإدارة المحلية، تحت رعاية هيئة تطوير المدينة المنورة، أول مؤتمر حول أنسنة المدن السعودية. المؤتمر الذي سيُعقد في وقت لاحق من عام ٢٠١٧م في المدينة المنورة سيكون منصّة لقادة الإدارة المحلية وصانعي القرار والباحثين وممثلي القطاع الخاص والمواطنين، من أجل مناقشة الطرق التي تجعل المدن السعودية أكثر مواءمة لاحتياجات السكان وطموحاتهم. سيشّكل المؤتمر بكل تأكيد اللبنة الأولى في سبيل تكوين خارطة طريق لأنسنة المدن السعودية، تتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠.

جرت العادة أن تحظى المدن باهتمام كبير بسبب قدرتها على دفع النشاط الاقتصادي والاجتماعي على السواء، وذلك نظرا للكثافة العالية للسكان ورأس المال في مكان واحد. وغالبا ما ينتقل الناس إلى المدن مدفوعين بطموحاتهم في حياة أفضل. لكن الواقع قد يكون مغايرا تماما لتلك الطموحات. اليوم، وللمرة الأولى في التاريخ، يفوق عددُ سكان المدن عددَ الساكنين في المناطق الريفية. في المملكة العربية السعودية، نجد هذا الاتجاه المتزايد نحو التمدّن أكثر وضوحا، إذ يعيش في المدن أكثر من ٨٣ في المئة من سكان المملكة.

إن الفجوة ما بين توقعات السكان وواقع حياة المدينة، إضافة إلى الإمكانية الفريدة للمدن باعتبارها أماكن مرغوبة للعيش والعمل، قادت الأجهزة المحلية حول العالم إلى تدشين مشاريع “القابلية للعيش” تُقاس قابلية المدينة للعيش بشكل عام بالنظر إلى نمط حياة الفرد عبر فئات عدّة، مثل الاستقرار والرعاية الطبية والثقافة والبيئة والتعليم والبنية التحتية. وتركّز مشاريع القابلية للعيش على البُعد الإنساني للمدن، كما تهدف إلى تغيير المدن بطريقةٍ تضمن لسكانها أن يعيشوا حياة أكثر رضى.

الأعلى